شقاوة كتكوته

عزيزي الزائر
ا
انت غير مسجل
بمنتدي شقاوة كتكوته

برجاء التسجيل
شقاوة كتكوته

اجتماعى ثقافى نسائى ترفيهى تعليمى

كتكوته يرحب باعضاءه ويعلن عن مسابقه الاشراف في المنتدي شقاوة كتكوته منتدي ليكي وليا يقدم احلي شقاوة وصفات الطبخ ارقي الازيا والموديلات والاكسسورات منتدي ديني وقصصي يقدم اغرب واحلي الصور منتدي شقاوة كتكوته يحتوي علي دردشه لتواصل بين الاعضاء والصحبه الحلوه

    اسمرلدة و سوار الحظ

    شاطر
    avatar
    شهد
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد المساهمات : 389
    السٌّمعَة : 24
    تاريخ التسجيل : 17/05/2010

    اسمرلدة و سوار الحظ

    مُساهمة من طرف شهد في الخميس 27 مايو 2010, 12:13 pm





    اسمرلدة و سوار الحظ

    في قديم الزمان ، قدمت إلى مدينة باريس غجرية شابة تحب المغامرات تدعى اسمرلدة ، و كانت ترافقها معزاتها جلة .
    نهايت} ( أخيرا يا جلة ){ قالت اسمرلدة . ( وصلت رحلتنا إلى ها )

    لم تكن اسمرلدة تملك مالا كافيا لكنها كانت ذكية جدا ففكرت بطريقة تكسب منها معيشتها .

    ( إنني اصنع عربة لكي تجريها يا جلة .) أوضحت اسمرلدة .

    في اليوم التالي ربطت اسمرلدة جلة بالعربة و قادتها إلى السوق .

    ( نزهة بالعربة للأطفال ) نادت اسمرلدة .( فرحوا أطفالكم مقابل قطعة نقود واحدة ) .

    كانت اسمرلدة و جلة تكسبان بهذه الطريقة ما يكفي لكي تحصل على وجبة طعام بسيطة كل مساء ، و كانت جلة

    تعرف كيف تسعد اسمرلدة ، حتى لو قضت ليلتها دون عشاء .

    ذات صباح استيقظت اسمرلدة من النوم فشاهدت صرة تسقط من عربة تمر من فوقها .

    أسرعت اسمرلدة خلف العربة لتعيد الصرة ، فلقيها الراكبان العجوزان بالشكر و الامتنان .(( دعيني أقدم لكي هذا

    السوار )) قالت الزوجة . (( لقد صنعه الغجر و سوف يجلب لك الحظ السعيد .))

    و انطلقت العربة قبل أن تتمكن اسمرلدة من الرد .

    اقتادت اسمرلدة جلة نحو العربة ، لكنها توقفت بعد قليل لتلقي نظرة على السوار .

    (( ربما يكون هذا يوم سعدنا يا جلة )) قالت اسمرلدة .

    كانت جلة تحب اسمرلدة كثيرا لكنها كانت جائعة جدا و لا تفكر إلا ببطنها فلم تنتظر أن تربطها اسمرلدة بالعربة ، بل

    ركضت مبتعدة .

    (( ابتعدي عن أزهاري الثمينة )) سمعت اسمرلدة تاجر الورود يصيح .

    و عندما و صلت ، كانت جلة قد فرت مسرعه .

    و فيما كانت اسمرلدة تساعد بائع الأزهار على النهوض ، صاح تاجر غاضب آخر ، (( سوف تدفعين الثمن )) لقد

    نطحته جلة و هربت .

    بعد عدة دقائق ، تكاثر الصياح . (( أوقفوا تلك المعزاة )) صرخ تاجر ثالث .

    ((لقد مضغت أفضل سلالي )) .

    حاول التاجر إن يمسك بجلة ، لكن المعزة الخبيثة تمكنت من الفرار .

    اختفت جلة عن ناظري اسمرلدة فتوقفت و تذكرت سوارها . (( هذا ليس يوم سعدي ،)) قالت عندما سمعت مزيدا من

    الصياح في الشارع الأخر.

    لمحت اسمرلدة جلة تبتعد عن كشك أخر .

    ((لقد أوقعت سمكاتي )) صاحت بائعة السمك .

    غادرت جلة السوق و توجهت نحو شوارع فرعية ضيقة . ولحقت بها اسمرلدة ، ثم انعطفت جلة فوقع نظر اسمرلدة

    على أجمل مشهد تراه عينيها ! لقد كان نوتردام . أخذت اسمرلدة تطارد جلة ، فيما الأجراس تدق . لقد كانت على

    يقين إن المعزة الخبيثة تسعى وراء المزيد من المتاعب .

    (( أعيدي لي دميتي )) صاح رجل يعد عرضا للدمى .

    (( إنني آسفة ، يا سيدي )) قالت اسمرلدة ، التي تمكنت أخيرا من الإمساك بجلة ، ((لن تسبب لك متاعب أخرى ))

    لاحظ الرجل سوار اسمرلدة ، و كان من الغجر أيضا . (( دعيني أقدم نفسي إليك )) قال بهدوء (( أنا قلبان ، و سوف

    أساعدك لأنك ترتدين سوارا غجريا )) .

    في تلك الليلة ، أحضر قلبان اسمرلدة إلى تجمع للغجر . وهناك وجدت الطعام و الصداقة التي تنشدها .

    عرض قلبان على اسمرلدة عملا . (( هل ترقصين للأطفال ، أمام عرض الدمى ؟ )) سأل قلبان .

    (( أوافق إذا رقصت جلة أيضا )) أجابت اسمرلدة .

    عانقت اسمرلدة جلة قبل إن تذهب للنوم . و قالت ((لولاك ، يا جلة لما كنا التقينا بقلبان ، لقد جلب لي السوار الحظ ،

    لكنك أنت حليتي الميمونة ))
    avatar
    اسد المنتدى
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 1552
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 30/04/2010
    العمر : 35

    رد: اسمرلدة و سوار الحظ

    مُساهمة من طرف اسد المنتدى في الجمعة 28 مايو 2010, 5:49 am

    جزاكى الله خيرا
    avatar
    شهد
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد المساهمات : 389
    السٌّمعَة : 24
    تاريخ التسجيل : 17/05/2010

    رد: اسمرلدة و سوار الحظ

    مُساهمة من طرف شهد في الأربعاء 02 يونيو 2010, 9:12 am

    شكراااا
    avatar
    سنيوريتا
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 762
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 30/04/2010

    رد: اسمرلدة و سوار الحظ

    مُساهمة من طرف سنيوريتا في الأربعاء 30 يونيو 2010, 4:24 am

    شكرا شهودة

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 17 أغسطس 2018, 10:15 pm